الطهارة الملائكية

الطهارة الملائكية ما معناها وتكلفتها ومدى تأثيرها على الإنجاب مستقبلاً

الطهارة الملائكية حالة طبية يعاني منه الطفل بعد ولادتهن يظن من خلالها البعض أن الصغير لا يحتاج لإجراء عملية الختان، وذلك لأن فتحة مجرى البول لا توجد في مقدمة القضيب، وهذا ما يعرف باسم مشكلة الإحليل السفلي، ورغم هذا الظن، إلا أن الحالة تستدعي التدخل الجراحي لإجراء كل من الختان وإصلاح مجرى البول في آن واحد.

الطهارة الملائكية هي جملة تطلق تجاوزاً على حالات الإحليل التحتي عند الأطفال، حيث يكون الطفل مُصابًا بعيوب في مجرى البول تحتاج للعلاج لإعادة فتحة التبول لمكانها الصحيح وتصحيح وضع العضو الذكري، تكتشف المشكلة بعد الولادة مباشرة، وتحتاج لعلاج جراحي في التوقيت الصحيح الذي يحدده الطبيب، مع مراعاة الفحص الشامل للطفل بعد ولادته مباشرة وتأجيل الختان للاطمئنان على وجود هذه المشكلة من عدمه.

الطهارة الملائكية

الطهارة الملائكية تشير لمشكلة الإحليل التحتي وعدم وجود فتحة التبول في مقدمة رأس العضو الذكري عند المولود، حيث تكون بعيدة بدرجات متعددة عن مكانها الطبيعي، وهذا البعد هو ما يحدد شدة الحالة ومدى احتياجها للتدخل الجراحي أو المتابعة المستمرة للطفل حتى يصل لسن لبلوغ دون مشكلات.

لأنه بعد الولادة، يتم فحص الطفل الذكر جيداً، في أغلب الحالات يكون القضيب طبيعًيا، إلا أن بعض الذكور يكتشف الطبيب إصابتهم بمشكلة الإحليل التحتي أو السُفلي.

يطلق البعض عليها اسم الطهور الملائكي، ظنًا منهم أن الطفل لا يحتاج لعملية الختان لوجود فتحة التبول بشكل واضح وكأن الطفل أُجريت له الطهارة.

لكن الواقع أن وجودها بهذا الشكل في مكان غير صحيح وعدم وجود القلفة حوالها يؤكد أن الطفل يعاني من مشكلة حقيقية.

 هذه المشكلة هي تشوه وعيب خلقي يُولد به الطفل، يتعرف عليها بالعين المجردة، حيث توجد فتحة البول في مكان غير طبيعي، وقد يكون القضيب نفسه مقوسًا ومصاب بالاعوجاج.

 اسباب الإحليل السفلي

الطهارة الملائكية مشكلة تحدث كثيراً، ولا يوجد سبب واحد محدد لحدوثها، ومن ضمن الأسباب التي تساعد على نشأتها ما يلي: 

  • الأسباب الوراثية والجينية.
  • أسباب هرمونية، قد تنتج عن تناول الأم لأدوية هرمونية.
  • تناول الأم لأدوية ممنوعة خلال فترة الحمل.
  • تعرض الحامل للتدخين أو التلوث.
  • ولادة الطفل لأم يزيد عمرها عن 35 سنة.
  • إصابة الأم بزيادة كبيرة في الوزن.
  • ولادة الطفل مبكراً.

الطهارة الملائكية

درجات الطهور الملائكي

الطهارة الملائكية تعني عدم وجود فتحة التبول في مقدمة القضيب، وهذه المشكلة لها عدة درجات يحددها الطبيب ويشخصها بالكشف على الطفل، ولكل حالة منها الإجراء الطبي المناسب لها.

يُقدر الطبيب المسافة بين رأس القضيب وفتحة الإحليل ليحدد درجة المشكلة، وذلك كالتالي: 

  • الدرجة الأولى: تسمى بالدرجة البسيطة، وتكون فتحة مجرى البول  على مقربة من رأس القضيب، بالقرب من مكانها الطبيعي.
  • الدرجة الثانية: توجد فتحة التبول في مكان أبعد من المكان الصحيح، في منتصف المسافة بين رأس القضيب وكيس الصفن.
  • درجة ثالثة: درجة شديدة، الفتحة الخاصة بمجرى البول توجد بعيداً عن رأس القضيب في منطقة التقاء كيس الصفن مع القضيب.
  • الدرجة الرابعة: فتحة التبول توجد في كيس الصفن نفسه.

 كم تكلفة عملية الطهور الملائكي ؟

تتوقف تكلفة إجراء عملية الاحليل التحتي وعلاج الطهارة الملائكية على عدة عوامل، حيث لا يمكن تحديد سعر محدد وثابت لها دون الكشف الطبي على الحالة وتقدير درجتها وشدتها، والتكلفة قبل عملية الاحليل السفلي تحددها عوامل متنوعة من ضمنها ما يلي: 

  • درجة الطهارة الملائكية وشدتها.
  • عمر الطفل.
  • خبرة الطبيب ودرجة مهارته.
  • تكلفة المستشفى وطاقم التمريض.
  • تكلفة التخدير ونوعه.
  • العمليات الأخرى المصاحبة لجراحة الإحليل التحتي، مثل عملية الختان.
  • هل الاحليل التحتي يؤثر على الإنجاب
  • تكلفة الأدوية التي يحتاجها الطفل، وكذلك تكاليف التحاليل والفحوصات الطبية.
  • وتحديد طرق علاج الطهارة الملائكية

 هل الطهور الملائكي يؤثر على الإنجاب  ؟

الطهارة الملائكية إذا تم التعامل معها بشكل صحيح وإصلاح مجرى البول عند الاطفال عن طريق طبيب على درجة عالية من المهارة والخبرة والدقة، لأن نسبة نجاحها ستكون مرتفعة.

وبالتالي سوف لا تتأثر حياة الطفل المستقبلية وسوف يتمكن من الزواج والإنجاب بشكل طبيعي.

أما إذا أُهملت الحالة، ولم تُعالج بشكل صحيح، أو عولجت بطريقة خاطئة، فقد تتسبب في مشكلات كثيرة للطفل في المستقبل، وقد لا يتمكن من الإنجاب، بسبب المعاناة من اعوجاج القضيب، ووجود فتحة الإحليل في مكان خاطئ، مما يسبب صعوبة وصول الحيوانات المنوية للبويضات.

 الطهارة الملائكية هو اسم آخر لمشكلة عيوب مجرى البول أو الإحليل السفلي عند الأطفال ” التحتي ” ما هو الإحليل السفلي ؟ حالة يتم اكتشافها لدى المواليد الذكور بعد الولادة، هي عيب خلقي يظهر في شكل وجود فتحة التبول في مكان غير طبيعي، ويعاني الطفل من انحراف البول، هذه المشكلة تحتاج للجراحة علاج الطهارة الملائكية ولا يوجد بديل علاجي آخر لها، مع ضرورة اللجوء لمكان مضمون وطبيب ماهر لتتم بنجاح ودون مضاعفات.

اقرأ عن هل الإحليل التحتي يؤثر على الإنجاب

1 فكرة عن “الطهارة الملائكية ما معناها وتكلفتها ومدى تأثيرها على الإنجاب مستقبلاً”

  1. Pingback: الإحليل السفلي عند الأطفال عملية بسيطة ومستقبل أفضل لطفلك - pcure-eg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.