الإحليل التحتي

الإحليل التحتي عند الأطفال وأسباب فضل العملية وعلاماته وعوامل نجاحها

الإحليل التحتي من المشكلات الصحية التي يعاني منها الأطفال المواليد، وهي في الأساس من ضمن العيوب الخلقية التي تصيب المواليد الذكور، حيث تكون فتحة البول موجودة بعيداً عن المكان الطبيعي والمفترض أن تكون فيه، وبالتالي يواجه الصغير مشكلات كثيرة في التبول ثم تستمر مشاكله حتى المراهقة والزواج إذا لم يتم العلاج بشكل صحيح، هذا ما يحتم ضرورة التدخل الجراحي للعلاج حتى يتم تعديل الفتحة واعتماد أخرى جديدة، والتقرير التالي من  pcure-eg يوضح الكثير من التفاصيل حول هذه المشكلة.

الإحليل التحتي عند الأطفال

يطلق على هذه الحالة مشكلة الإحليل السفلي أو المبال التحتي وبالإنجليزية hypospadic .

مشكلة شائعة وليست خطيرة تصيب الذكور نتيجة أسباب كثيرة، وذلك بنسبة طفل واحد لكل 300 مولود.

وأهم أعراضها وجود فتحة البول بعيدة عن رأس القضيب بمسافة تختلف من حالة لأخرى.

يتم التشخيص بسهولة أثناء تغيير الحفاضة للرضيع أو عند الكشف الاعتيادي لدى طبيب الأطفال.

وبعد التشخيص يتم تحديد طريقة العلاج والمتابعة المناسب للحالة وحسب شدة الوضع.

كما يطلب الطبيب من الأم تأجيل إجراء عملية الطهارة للطفل، ذلك لأنه يمكن أن يحتاج لجلد الطهارة لإصلاح مجرى البول بدلاً من استخدام جلد من مصدر خارجي.

هذه الحالة تؤثر على قدرة الصغير على التبول بشكل صحيح، خاصة عندما يكبر ويتخذ وضع الوقوف.

كما أنها ترتبط بمشكلات نفسية كثيرة تصيب الطفل إذا لن تُعالج الحالة، علاوة على أثارها السلبية على حياته الزوجية وقدرته على الإنجاب في المستقبل.

وبالتالي يجب أن يكون علاج الحالة في أقرب وقت ممكن من اكتشافها، للوقاية من أي مضاعفات أو مشكلات محتملة.

الإحليل التحتي

أسباب مشكلة الإحليل التحتي

كما سبق القول أن الإصابة بعيب في مجرى البول عند المولود أمر شائع، وينتج عن عدة أسباب من أهمها ما يلي:

  • العوامل الجينية والوراثية من أهم الأسباب التي تزيد من فرصة الإصابة بالإحليل السفلي.
  • إصابة الأم بمرض السكري خلال فترة الحمل من ضمن أسباب المشكلة.
  • تعرض المرأة الحامل للتدخين والكثير من الملوثات والمبيدات خلال فترة الحمل.
  • تعاطي الحامل للأدوية غير الصحيحة أثناء حملها، مما يؤثر سلبًا على الجنين ويصيبه بالتشوهات الخلقية.

الإحليل التحتي البسيط

كيف يتم تشخيص مشكلة الإحليل السفلي ؟

وهل كل الحالات متشابهة ؟ أم أنه يوجد اختلافات ودرجات ؟

يؤكد الأطباء أن الحالات تختلف حسب درجاتها، ذلك لأن الطبيب يقوم بحساب وتقدير المسافة الفاصلة بين رأس القضيب وفتحة الإحليل الحالية.

فإذا كانت الفتحة الموجودة قريبة للغاية من رأس العضو الذكري للطفل والمكان الطبيعي للفتحة الأصلية.

فإن هذا معناه أن درجة الإحليل السفلي بسيطة، وقد لا تحتاج للعلاج أو تدخل من الطبيب.

لكن هذا لا يعني أن الطفل يُترك دون متابعة، حيث يحدد الطبيب مواعيد معينة للزيارة ويستمر في ذلك حتى مرحلة البلوغ.

كما يقوم الطبيب المتخصص بالكشف على الطفل جيداً، ويحدد وضع القضيب، فإذا كان يوجد به اعوجاج، فهذا معناه ضرورة التدخل لتحسين الحالة.

 درجات الإحليل السفلي

بالإضافة لدرجة الإحليل التحتي البسيطة أو الدرجة الأولى، فإنه توجد درجات أخرى وفقًا لموضع فتحة البول.

حيث توجد الدرجة الثانية وهي حالة متوسطة تكون فيها فتحة البول تقريبًا في منتصف المسافة ما بين كيس الصفن ورأس القضيب.

وكذلك هناك الدرجة الثالثة التي تكون فيها فتحة البول في منطقة التقاء القضيب مع كيس الصفن.

أما الحالة الرابعة وهي أكثر الحالات شدة، وفيها تكون فتحة البول موجودة في كيس الصفن.

الاحليل التحتي هل يؤثر على الإنجاب

 

واحد من أهم الأسئلة التي تشغل تفكير الآباء هو تأثير مشكلة الإحليل التحتي على قدرة الطفل على الزواج والإنجاب في المستقبل.

ذلك لأن استمرار الحالة بدون علاج معناه معاناة شديدة يواجهها الصغير عندما يكبر.

ذلك لأن اعوجاج القضيب يسبب صعوبات كثيرة في الانتصاب، كما أن وجود فتحة البول في مكن خاطئ ينتج عنه صعوبة في الإنجاب.

ويمكن القول أن تأثير المشكلة على مستقبل الطفل وحياته الجنسية أمر متوقف ومتعلق بحدتها.

حيث أن الدرجة البسيطة غالبًا لا تأثير لها على مستقبل الطفل، لأن الفتحة بالقرب من المكان الطبيعي، لكن المتابعة واجبة، ولا يحتاج الطفل للجراحة.

أما الدرجة المتوسطة فإن الفتحة بعيدة عن مكانها الطبيعي، لذا فالأمر يتطلب التدخل الجراحي لعلاج الطفل وإعادتها لمكانها الطبيعي.

كذلك الدرجة الثالثة والرابعة فهما أيضًا يحتاجا إلى التدخل الجراحي لإعادة الأمور لوضعها الطبيعي.

ذلك لأن الدرجات الثانية والثالثة والرابعة إذا تركت بلا علاج، فإنها سوف تؤثر بالسلب على حياة الطفل مستقبلاً.

لأنه سوف يعاني من شعف الانتصاب وفقدان القدرة على الإنجاب وصعوبات في القذف.

تسرب البول بعد عملية الإحليل التحتي

لا يوجد علاج مؤكد وحقيقي وفعال لمشكلة الاحليل السفلي سوى الجراحة، وأي طريقة أخرى تعتبر ضياعًا للوقت وتتسبب في تعرض حياة الطفل للخطر نتيجة لتأخير خطوة العلاج.

خلال الجراحة يقوم الطبيب بإجراء فتحة جديدة في المكان الطبيعي، وإغلاق الفتحة الخاطئة بشكل صحيح.

بعدها يعود للحالة الطبيعية دون مشكلات، لكن قد تتم العملية في مكان غير مضمون يفتقر للتعقيم.

أو يجريها طبيب على درقة خبرة ليست كافية، مما يعني احتمال حدوث بعض المضاعفات غير المستحبة ومن ضمنها الآتي:

  • قد يتعرض الجرح لعدوى بكتيرية تصيبه بالتلوث، وهذا معناه شعور الطفل بالألم.
  • خروج قيم وإفرازات من الجرح، مع رائحة كريهة.
  • الإصابة بتسرب للبول من مكان مختلف عن الفتحة الجديدة التي أقرها الطبيب، وهذا ما يعرف باسم الناسور.
  • لا يلتئم الجرح بطريقة صحيحة، بسبب التعرض للتلوث، مما يعني ألم شديد للطفل وتسريب للبول.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل.

هذه المضاعفات يمكن تجنبها إذا أجريت عملية الاحليل التحتي للأطفال في عيادة مضمونة مثل بي كيور.

حيث يجريها طبيب خبير وعلى درجة خبرة كبيرة، مع وجود معدات طبية حديثة ودرجة تعقيم ممتازة.

ويحصل الطفل على رعاية طبية فائقة وجراحة الإحليل التحتي لدى بي كيور ناجحة.

أسباب فشل عملية الاحليل التحتي

هل يمكن أن تفضل الجراحة ؟ وهل يمكن أن يحتاج الطفل إلى جراحة للتعديل ؟

للأسف قد يحدث ذلك، وتتعرض العملية للفشل، وذلك لعدة أسباب أهمها أن يتم الاعتماد على طبيب ذو درجة خبرة قليلة.

أو أن تتم في مكان غير مجهز أو معقم، مع غياب التمريض المدرب.

مما يعني تعرض الطفل لمضاعفات كثيرة، مثل الناسور أو تسرب البول، وبالتالي يكون في حاجة لإجراء جراحة أخرى بعدها بعدة أشهر لإصلاح الجراحة الأولى.

مع العلم أن نسبة نجاح عملية الإحليل التحتي لدى عيادات بي كيور كبيرة، ولا مجال للخطأ لأن لديها أطباء واستشاريين متخصصين في جراحات المسالك البولية للأطفال.

ما بعد عملية اصلاح مجرى البول

ماذا تقول تجاربكم مع عملية الإحليل التحتي ؟

وما هي النصائح التي قدمها لكم أطباء بي كيور لتنجح الجراحة لعلاج الاحليل التحتي.

حيث تشير التجارب  على أن نجاح عملية الاحليل السفلي يعتمد بدرجة كبيرة على مرحلة ما بعد الجراحة.

لأن حماية الجرح من التلوث معناه جراحة بدون مضاعفات أو مشكلات، وأهم النصائح ما يلي:

  • الغيار على الجرح بطريقة صحيحة.
  • حماية المنطقة من التلوث.
  • تغيير الحفاضة بشكل دوري بمجرد تعرضها للاتساخ.
  • استخدام الكريمات الموضعية على الجرح بالطريقة الصحيحة.
  • العناية بالقسطرة البولية وتسليكها باستمرار، ومراعاة عدم سقوطها من مكانها او تعرضها للالتواء أو الانسداد.
  • الاهتمام بتغذية الطفل، لتكون صحته جيدة ويتمتع بالشفاء السريع.
  • يحصل الطفل على أدوية ملينة إذا تعرض للإمساك.
  • يحصل الطفل على أدوية مسكنة حسب وصفة الطبيب.
  • يتناول المضادات الحيوية في مواعيدها الصحيحة.
  • يجب حماية المكان من التعرض للكدمات أو الضغط.
  • عند حمل الطفل يجب الحرص على عدم الضغط على مكان العملية.
  • ارتداء الصغير لملابس وحفاضة واسعة.
  • يتم إبعاد الصغير عن اللعب بألعاب الركوب.

مما تقدم يمكن القول أن الإحليل التحتي هو مشكلة ليست عابرة ولا تختفي من تلقاء نفسها، لكن تحتاج للجراحة السريعة ليعود بعدها الطفل لحالته الاعتيادية بدون مضاعفات، وتتم بأعلى دقة ومهارة لدى عيادات بي كيور pcure-eg مع أفضل دكتور جراحة مسالك بولية اطفال.

يمكن التواصل مع عيادات بي كيور عبر الطرق التالية:

عنوان العيادة: 34 شارع جامعة الدول العربية.

البريد الإلكتروني: info@pcure-eg.com

التواصل عبر الهاتف: 01101225252

كما يمكن متابعة بي كيور على فيس بوك، عبر الانستجرام، وكذلك على يوتيوب.

تابع كذلك:  هل الإحليل التحتي يؤثر على الإنجاب .. تعرف على نسبة نجاح عملية الإحليل السفلي

وكذلك ما هو الإحليل السفلي ؟ وما هي الحالة التي لا تحتاج للعلاج الجراحي ؟

5 أفكار عن “الإحليل التحتي عند الأطفال وأسباب فضل العملية وعلاماته وعوامل نجاحها”

  1. Pingback: أنواع الاحليل السفلي تعرف على الدرجات التي لا تحتاج للجراحة وأهم المضاعفات - pcure-eg

  2. Pingback: كيفية العناية بعد عملية الإحليل التحتي وأهميتها للحماية من الفشل والمضاعفات - pcure-eg

  3. Pingback: علاج الاحليل التحتي والتعامل مع الناسور ونصائح للوصول بالطفل للشفاء الكامل - pcure-eg

  4. Pingback: كم تستغرق عملية الإحليل السفلي ؟ تعرف على الأسباب والتكاليف ونصائح لما بعد الجراحة - pcure-eg

  5. Pingback: تجاربكم مع عملية الاحليل التحتي ونصائح مهمة لما بعد إجراء الجراحة - pcure-eg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.