اصلاح مجرى البول عند الأطفال

أهمية اصلاح مجرى البول عند الأطفال مع عيادات بي كيور

تعتبر عملية اصلاح مجرى البول عند الأطفال من أشهر الجراحات التي تتم للمواليد لعلاج مشكلة الإحليل التحتي، حيث يقوم الطبيب بتعديل مكان فتحة التبول وإعادتها لمكانها الصحيح وإنهاء معاناة الطفل وحمايته من حدوث مشكلات كثيرة في المستقبل لا تتعلق بالقدرة على التبول فحسب، لكنها ترتبط بقدرته على الزواج والإنجاب، فهي مشكلة كبيرة يمكن أن تفسد على الطفل حياته في جميع مراحل عمره، مما يجعل علاجها جراحيًا أمراً ضروريًا لا يحتمل التأجيل أو الإهمال، والتقرير التالي من بي كيور يوضح الكثير حول هذه الجراحة الهامة.

 مشاكل مجرى البول عند الاطفال 

تعتبر عملية اصلاح مجرى البول من جراحات الأطفال الشائعة التي يحتاجها واحد من بين 300 مولود، وهي عبارة عن وجود فتحة البول في موضع بعيد عن موضعها الأصلي في مقدمة رأس العضو الذكري. 

 حيث يقوم الطبيب بتقدير المسافة الفاصلة بين رأس قضيب الطفل وموضع وجود فتحة التبول، ويحدد بناء على ذلك شدة الحالة ودرجة الإحليل السفلي، وذلك كالتالي: 

  • الدرجة الأولى:

 تسمى بالحالة البسيطة، لأن فتحة البول موجودة بالقرب من رأس القضيب حيث مكانها الطبيعي، وبالتالي لا يحتاج المولود لجراحة لإصلاح مجرى البول، فقط يتابعه الطبيب حتى البلوغ، إلا إذا كان القضيب منحنيًا ويحتاج لإصلاح الاعوجاج.

  • الدرجة الثانية:

حالة متوسطة الشدة، توجد فتحة التبول في منتصف القضيب تقريبًا، وبالتالي يجب التدخل جراحيًا لإعادتها لمكانها الصحيح.

  • درجة الإحليل التحتي الثالثة:

 الحالة أكثر حدة من الدرجات السابقة، لأن فتحة التبول تقع في مكان التقاء القضيب مع كيس الصفن، وبالتالي تحتاج للتدخل الجراحي.

  • الحالة الرابعة للإحليل التحتي:

 تعتبر أصعب وأشد الحالات، لأن فتحة التبول توجد في كيس الصفن، وتحتاج لجراحة دقيقة لإعادتها للمكان الصحيح.

  كم تستغرق عملية اصلاح مجرى البول

اصلاح مجرى البول يحتاج لجراحة دقيقة وسريعة لا يجب إهمال العلاج، والوقت الذي تحتاجه العملية يتراوح بين 3 – 6 ساعات حسب شدة الحالة.

حيث تتدرج الشدة بين البسيطة والمتوسطة والشديدة وفقًا للمسافة بين مكان الفتحة الأصلي ومكانها الفعلي، كما يتعلق الوقت الذي تحتاجه الجراحة بخبرة الطبيب ودرجة خبرته ومهارته.

 كذلك يرتبط الأمر باستعدادات المستشفى، حيث أن لكل حالة ظروفها الخاصة، مع العلم أن الطفل يخضع للتخدير الكلي خلال الجراحة.

الإحليل السفلي والزواج

ما هو الإحليل السفلي ؟و هل يؤثر اصلاح مجرى البول على حياة الطفل في المستقبل ؟

وهل يمكن أن تتسبب عيوب مجرى البول في عرقلة الزواج والإنجاب فيما بعد ؟

هذه الأسئلة يجيب عنها الأطباء أنه بالفعل ترتبط مشكلة الإحليل التحتي بقدرة الطفل على ممارسة حياته الزوجية في المستقبل، حيث تؤثر سلبًا عليها.

 حيث أن إهمال العلاج يجعله غير قادر على الإنجاب لأن القضيب يفقد قدرته على القذف والانتصاب بشكل صحيح، مما يعني التعرض للضعف الجنسي.

 لذا فلابد من الانتباه لحالة الطفل منذ ولادته وعلاجها في التوقيت الصحيح، حتى لا يحدث للطفل مشكلات مستقبلية، خاصة أنها تؤثر عليه نفسيًا بسبب عدم قدرته على التبول واقفًا بطريقة طبيعية.

مع العلم عن جراحات اصلاح مجرى البول نفسها لا تتعلق بأي مشكلات خاصة بالزواج والإنجاب إذا تمت بطريقة صحيحة وفي المكان الصحيح وعلى يد طبيب ماهر ومتخصص في جراحات مجرى البول للأطفال.

الخلاصة أنه يمكن اصلاح مجرى البول دون مضاعفات أو مشكلات باللجوء لمكان مناسب مثل عيادات بي كيور pcure-eg  التي تضم نخبة من أكفأ وأمهر الأطباء المتخصصين في جراحات الأطفال، مما يعني أن طفلك سيحصل على عناية طبية ممتازة وسيتم اصلاح مجرى البول للاطفال بكفاءة وبأعلى نسبة نجاح.

تابع مع بي كيور: طهارة الاطفال الذكور، جراحات مجرى البول عند الأطفال، تكلفة عملية اصلاح مجرى البول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.